وعد بلفور, والقضية الفلسطينية

وعد مشؤوم قلب الموازين كلها في حق فلسطين خاصة والعرب عامة وعد بلفور هو الاسم الشائع المطلق على الرسالة التي أرسلها آرثر جيمس بلفور

0 88

وعد مشؤوم قلب الموازين كلها في حق فلسطين خاصة والعرب عامة وعد بلفور هو الاسم الشائع المطلق على الرسالة التي أرسلها آرثر جيمس بلفور بتاريخ 2 نوفمبر 1917 إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد يشير فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين وفي ذلك الوقت لم يكن تعداد اليهود سوى 5 % من سكان فلسطين

ولكن الأمور اختلفت بعد الموافقة على هذه الرسالة وقد أرسلت الرسالة قبل شهر من احتلال الجيش البريطاني فلسطين ومن بعدها بدأ التمويل يأتي للصهاينة من العديد من الدول الغربية وازدادو قوة حتى أنشاو دولة أو هذا ما ظنوه ونسو أننا لن نتنازل كعرب عن حقنا في أرض فلسطين مهما طالت القضية نريد أن نذكر أيضا أن هذا الوعد قد أطلق عليه مناصرو القضية (وعد من لايملك لمن لا يستحق ) وفي كل سنة في ذكرى هذا الوعد يظهر المناصرون لقضية فلسطين غضبهم واستيائهم من هذه الذكرى بشعارات يهتفون بها وغيرها ولكننا نقول اليوم في هذا المقال أننا لم ولن نتنازل عن فلسطين فهي أرضنا كانت وظلت وستبقى

تعليقات
جاري تحميل التعليقات