الفوبيا ومشاكلها وحلها..

كثير من الناس لايعرف الفرق بين الفوبيا والخوف الطبيعي الخوف : هو حالة طبيعية قد يشعر الإنسان بها لشيء وعدة أشياء قد تخيف معظم البشر كالمرتفعات والحشرات وغيرها ولكنه بقليل من الشجاعة غالبا سيقدر على التغلب على هذه المخاوف أما الفوبيا: فهي الرهاب الشديد أي أن المصاب بفوبيا

0 68

كثير من الناس لايعرف الفرق بين الفوبيا والخوف الطبيعي الخوف : هو حالة طبيعية قد يشعر الإنسان بها لشيء وعدة أشياء قد تخيف معظم                  البشر كالمرتفعات والحشرات وغيرها ولكنه بقليل من الشجاعة غالبا سيقدر على التغلب على هذه المخاوف أما الفوبيا: فهي الرهاب الشديد أي أن المصاب بفوبيا ما سيخاف ولكن الخوف قد يميته كأن يصاب بنوبة قلبية أو يفقد وعيه وهذا النوع من الرهاب قد يكون لأشياء منطقية أو غير منطقية وعلاجه لا يتم إلا بخضوع لطبيب نفسي اخصائيوا علم النفس والأطباء النفسيين صنفوا معظم امراض الرهاب إلى ثلاث أنواع رئيسية:

1.الرهاب الاجتماعي وهو بشكل عام الخوف من افراد المجتمع أو بعض المواقف التي يمكن ان يتعرض لها الشخص والتي من الممكن ان تكون محرجة مثل الاكل في الشارع, أو بصيغة أخرى أن يخاف المريض من أن يظهر دون المستوى الاجتماعي أو الفكري أو أن يشعر بالإحراج في المواقف الاجتماعية و ينقسم هذا الرهاب إلى نوعين: الرهاب الاجتماعي المعمم: ويعرف أيضاً باضطراب القلق الاجتماعي. الرهاب الاجتماعي المحدد: ويكون فيه القلق في حالات محددة فقط بعكس الرهاب المعمم. وقد تتحول من عوارض نفسية إلى مشاكل جسدية….

2.الرهاب المحدد (البسيط ) وهو الخوف من مسببات الهلع المختلفة وقد صنفها الأطباء إلى خمس أنواع رئيسية وهي: رهاب الحيوان (Zoophobia): مثل رهاب العنكبيات، رهاب الافاعي، رهاب الكلاب أو رهاب الفئران,,, الخ. طبيعة البيئة: مثل رهاب المرتفعات, رهاب الرعد والبرق, أو الخوف من التقدم بالسن. طبيعة الظروف: مثل رهاب الأماكن المغلقة والخوف من الظلام و الاقتراب من البحر . الدم, الحقن أو الاصابات: ويتمثل بالخوف من الإجراءات الطبية مثل الابر والحقن أو العمليات. أخرى: مثل الخوف من الاصابة بمرض معين أو خوف الأطفال من الأصوات الصاخبة,,, الخ.

3.رهاب الخلاء وهو الخوف من مغادرة المنزل (وعكسه رهاب المنزل) أو المناطق الصغيرة المُعتاد عليها مما قد يؤدي إلى حصول نوبات هلع, وقد يسبب هذا الرهاب عدة أسباب محددة مثل: الخوف من الأماكن العامة المفتوحة مثل الحافلات العامة ومراكز التسوق المكتظة, أو الخوف من التلوث (ممكن ان تكون من مضاعفات الوسواس القهري), أو حتى اضطراب الكرب التالي للرضح الذي قد ينتج عن حادثة حصلت مع الشخص في أحد الأماكن العامة بعيداً عن منزله, ويعتبر هذا النوع من الرهاب معقد ومع مرور الوقت يصبح المريض تدريجياً حبيس المنزل.

وبهذا نستنتج عزيزي القارئ أن الفوبيا ليست أمرا يستهان به فإياك أن تقوم بإخافة صديق يمتلك إحدى هذه الفوبيات بحجة المزاح لأنك قد تقتله حرفيا عليك باﻹنتباه له ومساعدته على تخطي هذا الأمر

يسر حجار

ملاحظة: مصدر أنواع الفوبيا من موقع ويكيبيدا

تعليقات
جاري تحميل التعليقات