ماهي قيمتك في هذه الحياة ؟

جميعنا قبل الخلود إلى النوم نستلقي في أسرتنا ليبدأ العرض السينمائي الصامت يجول في عقولنا ! نعيد تكرار حوادث اليوم كافة مع بهارات من ذكريات الماضي الحزينة ثم نختتم بالتطلع إلى المستقبل الذي يصبح سوداويا كالليل بلا قمر ! فتتعب أجسادنا لننام بأجساد حضنت طاقة سلبية تكفي لقتل طير في السماء على

0 123

جميعنا قبل الخلود إلى النوم نستلقي في أسرتنا ليبدأ العرض السينمائي الصامت يجول في عقولنا !

نعيد تكرار حوادث اليوم كافة مع بهارات من ذكريات الماضي الحزينة ثم نختتم بالتطلع إلى المستقبل الذي يصبح سوداويا كالليل بلا قمر !                          فتتعب أجسادنا لننام بأجساد حضنت طاقة سلبية تكفي لقتل طير في السماء على مسافة ألف متر

ولكن لماذا ؟! كل يوم هو فرصة جديدة يمن الله علينا بها فلماذا نتعلق بحوادث الماضي القريبة منها والبعيدة ! لم نعيد تكرار ماحدث بالأمس في أذهاننا وندعها تسيطر علينا !

أليس من الغباء أن تقف أيها الإنسان مكتوف اليدين أمام أخطائك لتندب حظك كشاعر حصر مفهوم الحياة بعيني محبوبته التي ماتت فندب حظه وبكى ! بل هذا الشاعر أفضل منك على الأقل هو حول ألمه إلى أشعار تغنت بها الناس من بعده ! ولكن ماذا عنك ؟ ماهو إنتاجك ؟ ماذا فعلت ؟ توقف ! إنظر من حولك .. العالم لن يتوقف لحزنك والحياة ستبقى مستمرة شئت أم أبيت ! فتحرك وإفعل شيئا مختلفا !! أنا لا أقول أن الأمر سهل على الإطلاق ولو كان لفعلته البشرية ملها ولما كنت اﻵن تقرأ كلامي بحثا عن إجابة تثلج صدرك المتعب ولكن قليل من التعب خير من أن تقضي حياتك في غرفة مظلمة ! فإنهض من مكانك وإنفض غبار الزمن عنك وإبدأ الزحف لتتعلم السير ثم تركض في معترك هذه الحياة ! لا تخف أن تقع فالوقوع ليس فشلا ولكن استسلامك هو الفشل ! هيا إنهض ! إنها حياتك !! ستعيشها مرة واحدة فحارب في سبيل حياة سعيدة مليئة بالنجاحات

يسر حجار

تعليقات
جاري تحميل التعليقات